الاثنين، 31 مارس، 2008

:: قلبي لا يقف نبضه ::

1143103918_bb498aeb03

دائماً ما عودتني الأقدار .. أنه الأبعد تصوراً مني .. هو الأقل تخيلاً بأحلامي

و كأنه فى أقتحام قلبي جاء متسللاً بنعومة فائقة لا أعيرها أهميةً تذكر بدءأً .

حتى أذا ما ملكني .. أصبحت لا أذكر كيف كان العمر قبله !!

عجباً لذاك السحر الذى يغلف عيناي فلا أرى شيئاً بالوجود سابقاً عنه

!!

فمن قال ان القلب قد يقف يوماً عن نبضه ؟!

و من ذا .. من يظن أن حبيباً مضى .. قد يحكم على قلبي بأن يخبو بريقه ؟!

فلا رحيله يطفأ تأجج مشاعري

و لا يجعل قلبي يمل نبضه من بعده

.. فعفواً ..

من ذا الذي ذكراه تستحق أن أحجب أشراقة قد لمست قلبي

!!

أنما حبيباً مضى عهده و ولى .. يستحق جزءاً يومض بين حين و آخر بحنايا ذكريات عمري

heart

الأحد، 30 مارس، 2008

:: : كم أفتقدتك : ::

Romance_31

جالسة وحدي .. و مختلية بأفكاري آتاني صوتاً أخرجني من عزلتي .. لبرهة لا أعي ما كنهه .. حتى أدركت أنه هاتفي .. نهضت سريعاً أجيبه

و آتاني صوته

!!

هل هو صوته حقاً !! .. يا الله أحقاً ما أسمعه ؟

عجباً !! دائماً ما كنت أتعجب من أحترافه أختيار ميعاد وصوله

لحظات طويلة فكري متجمد على شيئاً وحيد .. كيف له ان يختار هذا الوقت دون غيره

مرت ليالي طويلة

و أيام أكثر لا يجمعنا حديث .. حتى انه قد لا يخطر على خواطري العابرة

و اليوم فقط تذكرته و خشيت أن أهاتفه لحاجتي أليه .. ففاجأني صوته بدفء أشتقت أليه

مرت دقائق أو ربما ساعات .. لا أعي شيئاً سوى أني أشبعت شوقي لدفئه .. و رزانته تعيد لي توازني ..

أشرق صباحي .. و غفوت على صوته يخبرني بأنه هنا .. جانبي حتى أرسو بأمان

ظللت أصحو و أغفو و صوته يهديني الأمان و يهدهدني

آه يا ربي كم أفتقدت ذاك الدفء

الخميس، 27 مارس، 2008

:: حبي لك ::

حبي لك

حبي لك ..

رقته كالزبد الطافي فوق الأمواج ..

بريقه كبريق الرعد يخبو و يلمع منيراً بالسماء ..

نقاءه كبياض قمم الجبال في عناقها للأفق ..

ثورته كالطوفان الهائج ..

توهجه كما بركان ثائر ..

معذرةً ..

تصحيحاً ..

هكذا كان حبي لك !!

 

الأربعاء، 19 مارس، 2008

:: رصاصة بالقلب ::

swahlcom_b2e8

ما وجد النوم سبيله لى طوال ليلتي ..

على جمر أتقلب محاولة أيجاد سبيلاً له ، لعلي أنسى ما صار

أن أغرق فى أحلام تنتزعنى مني .. تبدد جراحي الجاثمة على صدري ,

أتوه كثيراً بتفصيلاتك ، ساهرة تظل تملك فكري ، و تساؤلاتي تقتلني ، لماذا أنا دون غيري !!

رددتها كثيراً ، حتى لم اعد أعي شيئاً ، الا أني أذنبت لحظة أن منحتك قلباً برصاصك أدميته .

الاثنين، 17 مارس، 2008

:: أسطري الأخيرة ::

 

dd

بأواخر هذه الشتوية , جلست أسطر أليك أسطري الأخيرة

أنعزلت بتلك الغرفة ,, نعم هي دون غيرها !!

من شهدت أبجدية مشاعرنا ,, من تسمعت معنا دقات عشقنا

هل تعمدت اختيارها ؟ حقاً لا ادري ,, أو قد اكون !!

هكذا أنا عودت نفسي بسنواتي الأخيرة , , أستأصل بعضي ,, أقتل نبضاتي على مرأى مني !

أأستعذاباً لألمي ؟ أم بتراً لجرحي ؟

لن أتيه فى اجاباتٍ لم تعد تجدي .

لكني ها هنا أقوم ببتر ذاك المكان القصي النابض بعشقي ,, أجلس بنفس المكان ,, أستحضر ذا الأحساس ,, أحاكي تلك الفرحة الراقصة من حولي يوم أحتلتني حروف حبك .

جبارة أنا ؟!

نعم حولتني الجراح لمتجبرة ,, و لست بحزينة

و لا أموت بكل لحظة ألماً على ما تحولت أليه

و لما أحزن ؟! ,, ألست انا الأقدر على أستأصال نبضاتي خيراً منك ؟!

و هل هناك من هو أفضل مني على بتر حبي ,, برحمة و مهارة ؟!

قد تتسائل لما الآن أكتب عنك !

و ما غايتي بكلماتٍ هي آخر ما أسطره لك ؟

الأمر بكل بساطةٍ متناهية ,, هو أن الأعزاء لا نكتب عنهم ابداً ألا بعد رحيلهم .

و هل هناك من هو الأغلى  بعمري ؟

ألم نتشدق بها كثيراً ؟ ! ,, ألم نتشاكس مراراً على من كان الأسبق بالتفوه بها ؟

و ما زلت على ما تشدقنا به ,, مازلت مصرة بأنك الأغلى ,, الأروع

عذراً ,, لقد نسيت ان أخبرك ,,

الرحيل له سحراً لا يقاوم بالحَكايا ,,

أنه يضفي علينا عبق الماضي ,,  سحر الذكري ,, أنين الحنين للأحبة

لذا آثرت أن أكتب عنك الآن ,, بهذه اللحظة دون غيرها ,, حتى أظل أتذكر بتري لأغلى نبضة بقلبي . 

 

الجمعة، 14 مارس، 2008

:: ذبحني الحنين ::

 

 

11183712428

ما بين مد و جزر الأحلام أحلق فرحةً تارة .. و مذبوحة حنين تارة أخرى

مؤلم ذاك الحنين القابع داخلي .. ما بأستطاعتي الفكاك منه و نسيانك و نسيانه .. و لا البقاء فرحةً .. فأحيا فرحةُ لقائك

 

بدايةً أيقنت بك غدراً

تنسمت أفكاً .. أصبحت أحسن أستشعاره

لكـــن هل أعترفت أحلامي

!! 

هل أجهضْ الحنين بعد ما أعياني طول أنتظاري

!!

حالمة بك تسربت أيامي

مستسلمة عشقاً ظللت أقبع خلف جدراني

و حنيناً شرهاً  يمزقني ,, حتى مزق بقايا أحلامي

 

 

 

 

الأربعاء، 12 مارس، 2008

:: آه لو تعرف يا حبيب قلبي ::

 

 

بليلة ساهرة من ليالي هذه الشتوية  ,,

جلست متوحدة معك و نغمات ساحرة تشدني أكثر لأحضان قلبك

أهيم معك عشقاً أذاب قلبي دفئاً يقيني برودة ليلتي

آهً سيدي ,, كم مضت بنا ليالي مع تلك النغمات الناعمة ,,

و لكــــن ,,

بقيت النغمات .. و أنعادت ليالي الشتاء

و مضينا نحن ,, كلاً لا يعلم منتهاه .

 

 

 

 

سلالتي الريح عنواني ترانيمِ المَطَر